Read El libro de los abrazos by Eduardo Galeano Online

el-libro-de-los-abrazos

El libro de los abrazos es una síntesis perfecta del imaginario más inspirado de su autor. Celebraciones, sucedidos, profecías, crónicas, sueños, memorias y desmemorias, deliciosos y extraordinarios relatos breves en los que hasta las paredes hablan....

Title : El libro de los abrazos
Author :
Rating :
ISBN : 9789876291163
Format Type : ebook
Number of Pages : 257 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

El libro de los abrazos Reviews

  • Glenn Russell
    2018-10-09 02:31

    Eduardo Galeano of Uruguay (1940-2015) is one of the finest of the Latin American writers. If you would like to add a healthy dose of inspiration and magic in your life, pick up "The Book of Embraces," a collection of over 200 poetic memoirs/stories/happenings complete with the author's fanciful montage images covering a range of topics: art, dreams, the human voice, names, Indians, television, the culture of terror, to name several. To share a taste of this literary fiesta, here are my brief comments coupled with the author’s quotes.THE FUNCTION OF ART“Diego had never seen the sea. His father took him to discover it. . . . And so immense was the sea and its sparkle that the child was struck dumb by the beauty of it. And when he finally managed to speak, trembling, stuttering, he asked his father: “Help me to see!”” --------- As in nature, so in art. As a young boy growing up in the country I was infatuated with the drawings I saw in books of knights in armor. My parents brought me to the Metropolitan Museum in New York City where I walked into a room with an entire exhibit of knights in armor on horses surrounded by colorful banners. I was likewise struck dumb. GRAPES AND WINE“On his deathbed, a man of the vineyards spoke into Marcela’s ear. Before dying, he revealed his secret: “The grape,” he whispered, “is made of wine.” Marcela Perez-Silva told me this, and I thought: If the grape is made of wine, then perhaps we are the words that tell who we are.” ---------- Bulls-eye, Eduardo. The notion that humans are rational animals is sheer poppycock. I’m rarely rational and usually not in my best moments. We humans are word-symbol-language making animals.THE FUNCTION OF A READER“When Lucia Palaez was very small, she read a novel under the covers. She read it in fragments, night after night, hiding it under the pillow. She had stolen it from the cedar bookshelf where her uncle kept his favorite books. . . . Lucia has never read that book again. She would no longer recognize it. It has grown so much inside her that now it is something else: now it is hers. ---------- I recently read where a young man insisted an attractive young lady date him. The mademoiselle asked him, in turn: What book are you from? ----- Ha! I can’t imagine a more telling question. You are what you read. A DEFINITION OF ARTEdwardo Galeano tells us of Portinari, a well-known artist in Brazil who was pressed by the communist government to give a definition of art. “I don’t know,” said Portinari. And then: “All I know is this: art is art, or it’s shit.”” ---------- After giving our time and energy to viewing much art, there comes a point where we have a very good sense of what is genuine and what is not, a point where we can trust our eyes. This reminds me of the Supreme Court Justice who said he couldn’t define hard-core pornography but knows it when he sees it. CELEBRATION OF FANTASYGaleano tells of his visit to Cuzco, Peru when a small boys crowded round him and started shouting. He writes, “Then, in the middle of this racket, a little waif who barely cleared a yard off the ground showed me a watch drawn in black ink on his wrist. “An uncle of mine who lives in Lima sent it to me,” he said. “And does it keep good time?” I asked him. “It’s a bit slow,” he admitted.” ---------- Thanks for playing the game of imagination and fantasy with a child, Eduardo! Nearly all of us have a childhood story of our artwork or creativity being putdown by a teacher, parent or other adult. Yet, when as children we conformed to established regimentation we were never putdown; quite the contrary, we were praised. HUNGER“A system of isolation: Look out for number one. Your neighbor is neither your brother nor your lover. Your neighbor is a competitor, an enemy, an obstacle to clear or an object to use. The system feeds neither the body nor the heart: many are condemned to starve for lack of bread and many more for lack of embraces. ---------- For a number of years I was part of an improvisational dance group where a few dozen dancers, mostly strangers to one another, would arrive at a designated dance space on Friday nights and dance wildly, joyfully for hours, punctuated by many tender embraces. After one session someone asked me how we can actually get away with all this on Friday nights. Sorry to say, the filmmakers who make ultra-violent movies never have to ask how they can get away with making such films. TELEVISION“Television, that final light that saves you from loneliness and from the night, is reality. Because life is a show, the system promises those who behave themselves a comfortable seat.” ---------- When I was a boy growing up in a small house the television was always on at high volume, morning, noon and night. My only escape was going off to college -- my first taste of what in India is termed moksha, that is, release from the world of ordinary experience. It’s been nearly five decades since my escape and in all those years I’ve never watched another television show.

  • Huda Yahya
    2018-10-10 19:49

    وداعا إدواردو..لن يكون عناقا أخيرا...في كل مرة أجدني أكتب فيها عن إدواردو جاليانوتصيبني حالة من الحيرة الشديدةهل أنتقي مقتبسات وأصمت أنا حتى لا أشوش كلماته المبهرة بضجيجي؟أم أعاند قلمي المسكين وأحاول التعبير عما تثيره في هذه الكلماتإدواردو غليانو لا يخاطبك كأي مخلوق آخرفهو قد صنع عالم خاص به وبقرائه لا يشبه أي شيئ آخر في الكونوقراءه المخضرمون قد وعوا ذلك وباتوا يهيئون أنفسهم لساعات القراءة العظيمة التي يوفرها لهمإنهم يعلمون الحالة المميزة من النشوة التي سيصلونها مع التقدم في القراءةويهيئون أنفسهم بتلذذ لاستقبال كل هذه المتعة الجارفةمهما كنت كاره للتاريخأو غير مهتمأو حتى إن كنت جاهلا بتاريخ أمريكا اللاتينيةلن تفلت من المتعة مع هذا الكاتب العبقري...ألا فلأكف عن هذه الثرثرة!!تعال نعانق سطوره المدهشة إذنوالحظ الجيد لا يتساقط حتي في رذاذ رائعمهما عاني اللا أحد في استحضاره حتي ولو كانت أيديهم اليسري مدغدغه أو اذا بدأوا يوما جديدا بأقدامهم اليمني او بدأوا العام الجديد بتغيير المكانساللا أحد :اطفال لا أحد.الذين لا يملكون شيئااللا أحد:الذين ليسوا أحدا..الذين جعلوا هكذا..يركضون كالارانب..يموتون في الحياه..الثملون بكل طريقهالذين ليسوا ولكن يمكن ان يكونواالذين لا يتحدثون لغات ولكن لهجاتالذين لا اديان لهم و إنما خرافاتالذين لا يبدعون فنا وإنما صنعه يدويهالذين لا يملكون ثقافه وإنما فلكولوراالذين ليسوا كائنات بشريه و إنما مصادر بشريهالذين ليس لهم وجوه بل أذرعالذين لا اسماء لهم بل أرقامالذين لا يظهرون في تاريخ العالم بل في دفتر الشرطه وفي الصحيفه المحليهاللا أحد..الذين ليسوا بقيمه الرصاصه التي تقتلهمThe trophy Child - كيت بجسلي-----------------------------------------------------------الإستعمار الواضح يبترك دون تنكر: يمنعك من الكلام و من الفعل أو يمنعك من الوجودأما الإستعمار اللامرئي يقنعك أن القناعة هي قدرك و العجز طبيعتكيقنعك أنه ليس من الممكن الكلام و ليس من الممكن الفعلو ليس من الممكن الوجودالرحلة الأخيرة - فاسيللي بيروف-----------------------------------------------------------حين كانت لوثيا بيلادث صغيره جدا قرأت روايه و هي تحت الاغطيةقراتها جزءا بعد آخرليله بعد ليله وكانت تخبئها تحت مخدتهالقد سرقتها عن رف خشب الارز حيث كان عنها يحفظ كتبه المفضلهمع مرور الاعوام سافرت لوثيا بعيداسارت علي الاحجار في نهر انتيوكا بحثا عن الاشباحوبحثا عن البشر..مشت في شوارع مدن عنيفهقطعت لوثيا طريقا طويلا و في مسار أسفارها كانت ترافقها دائما أصداءأصداء تلك الأصوات البعيده التي سمعتها بعينها حين كانت صغيرهلم تقرأ لوثيا الكتاب مره آخريلم يعد بوسعها أن تتذكرهلقد نما في داخلها بحيث تحول الي شئ اخرإنه ... هي الآن فتاة تقرأ - بيكاسو-----------------------------------------------------------قال أنستو كاردينالإن الكاذب يرتكب ذنباً لأنه يسرق من الكلمات حقيقتها المكتبيّ - جيوسيبي أركيمبولدو-----------------------------------------------------------حين يكون الصوت الإنساني حقيقيًا حين يولد من الحاجه إلى الكلاملا أحد يستطيع أن يوقفهحين يمنع عنه الفم يتحدث بالأيدي و الأعينبالمسامأو بأي شيئ آخرلأن كل واحد منا لديه شيئ يقوله للآخرينشيئ يستحق أن يحتفي به الآخرون أو يصفحوا عنه سلفادور دالي - النوم-----------------------------------------------------------في بلادنا يعرض التلفزيون ما يجب أن يحدثو لا شيئ يحدث إن لم يعرض على التلفزيون عصــر غــامــض - جيـورجيـو دي كيـريكــو-----------------------------------------------------------تصفر الريح في داخليأنا عارسيد اللاشيئسيد لا أحدلست حتى سيد معتقداتيأنا وجهي في الريحضد الريح و أنا الريح التي تهب في وجهيسلفادور دالي - لوحة بلا عنوان-------------------

  • Araz Goran
    2018-09-17 00:31

    غاليانو إستطاع أن يروض جميع الفنون الأدبية بقلمه، مزيج من كل ما هو أدبي إبتداء بالقصة القصيرة والرواية والمقالة ثم السيرة الذاتية والنص الأدبي المجرد في قالب غريب، شيق ، ممتع.. يجلب إنتباه القارئ عند كل سطر بتطرفه وجنونه وكلماته اللاذعة أحياناً..يكتب هنا عن معانقات الحياة والموت والجنون والفناء والتمرد، عن تلك المعانقات التي لا توجد إلا في عالم الأساطير وأطياف الحالمين وبين ثنايا الحياة..هذا الكتاب ينقل القارئ إلى من الأدب الموازي ،لا يمكن نجد له مثيلاً أو أن نصنفه تحت أي بند.. هو بند خاص وعالم جرئ بذاته، عليك أن تقرأه كما هو، لا تسأل لماذا وعن أي شئ يكتب.. هو يكتب وأنت عليك أن تقرأ ما يكتبه وأن تستمتع بتلك المعاني الساحرة التي ينبض بها قلم غاليانو...*********************ما أزعجني في هذا الكتاب هو في بعض نصوصه التي تجرأ فيها على العقائد والأمور الغيبية والدينية وبأسلوب بذئ ومستفز للأسف.. كانت نقطة سوداء في صدر الكتاب لم أستطع تجاوزها صراحة..

  • Rinda Elwakil
    2018-09-23 01:42

    العناق لا ينتظر المناسبات، بل يصنعها.

  • Ahmed Oraby
    2018-09-30 18:49

    الراجل ده مش طبيعي والله، أنا تقريبا أول مرة أقرأ حاجة من النوع دهقصص قصيرة؟ خواطر؟ عملية تأريخ سريعة لأهم الأحداث؟مش عارف اسمه إيه، بس اللي أعرفه إنه من أجمل الحاجات اللي قريتها السنة ديشكرا للعزيز شادي للترشيح، وهدى للمشاركة والخم، كالعادة

  • Hoda Elsayed
    2018-10-04 21:47

    "أنا عار. سيد اللاشئ، سيد اللا أحد. لست حتى سيد معتقداتى.أنا وجهي فى الريح، ضد الريح، وأنا الريح التى تهبُ على وجهي" غاليانو مُبدعيُحرّر الأصوات، يُطلِق الأحلام، يحاول بكتاباته أن يُعبّر عن الواقعية السحرية،والتى يراها فى صلب الواقع المُقيت لأميركايُشعِرك بالأُلفة، والقُرب.يُحدثك كأنك صديق حميم، لم تتقابلا منذ زمن فيسرد لكَ الكثير.يحدثك عن الحب، والصداقة، والعائلة ..وعن الموت، والحياة.يحدثك عن الأحلام، والحياة الإنسانية، والتاريخ، والفانتازيا.يُقرّبك من سيرته الذاتية، وحكاياته الرمزية، وتعليقاته السياسية.تجربتى الأولى مع غاليانو، وكانت جيدة للغاية.غاليانو مبدع، وعالمه مجنون.أجد نفسي أحيانًا هُنا :يتغذى يقينى على الشكوك. وثمة أيام أشعر فيها كأننى غريب."فى تلك الأيام، التى بلا شمس، وفى الليالى التى بلا قمر، لا أنتمى إلى أى مكان،ولا أتعرف على نفسي فى أى شئ أو أى شخص.لا تشبه الكلمات ما تشير إليه ولا تتواشج مع أصواتها. عندئذ لا أكون حيث أكون.أغادر جسدى وأسافر بعيدًا، لا أتجه إلى مكان محدد، ولا أرغب فى أن أكون مع أحد، حتى مع نفسي، ولا يكون لى اسم أو رغبة باسم:عندئذ أفقد رغبتى فى أن أنادى نفسي، أو ينادينى أحد."

  • Nahed.E
    2018-10-05 20:34

    مؤسف إنني لم اعرف كيف أجعل نفسي مفهوماً ”إدواردو غاليانولقد كتبت كتابك بالإسلوب الأدبي الرائع الذي أفضله ..هذه الاقتباسات أو اليوميات التي .. تٌكتب كما تأتي بها الذاكرة .. دون أن نفكر مرتين قبل أن نكتبها .. هي كلمات تتذكرها أصابعنا قبل رأسنا .. فقط نكتب ولا نعبأ كيف كتبنا ؟ وكيف نُجمل الحوار ؟ وكيف سنوضح الفكرة ..فنكتب كما يُملي علينا القلب ..وكفي .. ! وهذا ما وجدته معك ،،ذكرني كتابك بثلاثة كتب أعجبتني بالإسلوب ذاته ..كتابين رائعين لـ باولو كويلوكالنهر الذي يجريو مكتوب ..وكتاب اللاطمأنينة لـ فيرناندو بيسوا ..غير أن كتابك قد غُلب عليه بالطبع الطابع السياسي أكثر من الجانب العاطفي ..ولكني لا أنكر إنني توقفت عند كثير من الاقتباسات الرائعة ..فحقا ..في النهاية لم يفلحوا في أن يجعلوننا مثلهم ..و .. يجب ألا يوضع اللوم علي الرحلة غاليانو .. لن يكون لقائي الأخير معك ..~~

  • Tariq Alferis
    2018-10-07 02:47

    .‎غاليانو يمتلك طريقة سردية غريبة‫،‬طريقة انسيابية سلسة دون أن يقف بينه وبين القارئ، لايُمكن معرفة تصنيف محدد ‎لكتبه، قصص قصيرة مع سيرة ذاتية بصورة نثرية تنتهى بدهشة‫.‬‎لم تعجبني الرمزية المفرطة في كتابه وحديثه عن بعض رموز ‎أمريكا لاتينية وكأن كُل القراء على علم مُسبق بتاريخ القارة لاتينية‫.!‬.

  • La Mala ✌
    2018-09-26 22:46

    A lo largo de mi adolescencia - seguramente la época en que consumí , devoré y compré libros - tenía una tradición invernal : cada vez que visitaba Uruguay , Tenía que llevarme un libro de Eduardo Galeano . Así que pasaba largas horas de sábados y domingos recorriendo sin cansarme ni aburrirme un segundo , las interminables cuadras de la feria de Tristan Narvaja . No había nada mejor , nada más interesante ni emocionante que revolver las cajas , las mesas , buscando ofertas o libros escondidos . Así me llevé conmigo a Idea V , a Onetti y muchos más . Pero el lider , el sabio , el maestro principal siempre fue Galeano : sentimental e ideológicamente . "El libro de los abrazos" , cuenta , anécdotas de sobrevivientes , amores lejanos , historias escritas en paredes (tal como decía el Indio Solari "me voy corriendo a ver que escribe en mi pared la tribu de mi calle") , injusticias , pequeñas crónicas , pensamientos poéticos , recuerdos del exilio y muchos clásicos como :"Tengo una mujer atravesada entre los párpados . Si pudiera , le diría que se vaya ; pero tengo una mujer atravesada en la garganta "ó :La televisión, esa última luz que te salva de la soledad y de la noche, es la realidad. Porque la vida es un espectáculo: a los que se portan bien, el sistema les promete un cómodo asiento.Cada página adornada con dibujos hermosos que están a la altura de semejante poesía .

  • أحمد أبازيد Ahmad Abazed
    2018-10-08 21:36

    " و حتى القديس بطرس كان بقدرته أن يسمع نبض ذلك القلب , المجنون من متعة تلقّي كلمات امرأة ! "

  • عبدالرحمن عقاب
    2018-09-18 02:34

    غاليانو يكتب بروحه المفعمة بالحزن على بلاده وشعوبه. تشعر بأسى الظلم والمنفى في ‏حروفه، وبسهولة ترى حزن المتفكّر العارف بالأمور في عباراته. هذه مجموعة من (خواطر)شتّى جعلها الكاتب في كتابٍ صغير الحجم. تراوحت بين الجميل ‏العميق والمؤثر والفكرة العادية. وتترواح في صياغة أفكارها ما بين القصّة القصيرة جدًا، ‏والتأريخ السريع لحدث أو الخاطرة العابرة.‏قاريء (غاليانو) يجد النفس الإنساني واضحًا في كتاباته، بأسلوبٍ مباشر واضح، كأسلوب من ‏يقرع الأجراس.‏

  • Ana Lúcia
    2018-10-15 02:58

    Este “Livro dos Abraços”, abraça-nos de muitas formas.Um grande Abraço, muitos pequenos Abraços, muitas pequenas histórias que podemos ler de trás para a frente, de cima para baixo.A vida é feita de “pequenos momentos”…Momentos que nos abraçam, que nos sacodem a alma, que nos cortam, que nos afagam, que nos emocionam…Assim é este livro, tal como a vida, tal como os abraços.

  • بثينة العيسى
    2018-10-03 00:00

    غاليانو مبدع، وعالمه مجنون، وهو يأخذك إلى أطراف الوعي، واللا وعي .. إلى أقصى نقطة في الغيب، والشهادة.

  • Mohamed Shady
    2018-09-28 23:35

    الله يرحمك ويبشبش الطوبة اللى تحت راسك يا عم غاليانو

  • Teresa Proença
    2018-10-03 18:49

    "Em Montevidéu, existe um menino que diz: - Eu não quero morrer nunca, porque quero brincar sempre."Abraços. Dezenas de abraços. Uns acariciadores; outros esmagadores. Mas quase todos deixam um arrepio na pele e uma tristeza na alma.Pequenos relatos, colagens de memórias, da própria vida de Eduardo Galeano e de outras vidas que com ele se cruzaram, ou de que somente ouviu falar. As vidas do povo da América Latina, vítimas da ditadura e da maldade do homem contra o homem. Pequenos textos que podem ser lidos aleatoriamente, pois nenhum tem ligação com outro, embora se unam pelo amor à vida e à liberdade."Estou a ler um romance de Louise Erdrich. A certa altura, um bisavô -já senil - encontra seu bisneto e sorri com o mesmo beatífico sorriso de seu bisneto recém-nascido. O bisavô é feliz porque perdeu a memória que tinha. O bisneto é feliz porque não tem, ainda, nenhuma memória.Eis aqui, penso, a felicidade perfeita. Não a quero."

  • Mohamed Ramadan
    2018-10-06 01:53

    هو لقائي الأول مع جاليانووالآن أدركت مدى عظمة هذا الكاتب الذي يكتب بكل جوارحه وإحساسهتكلم عن الأحلام ورؤيته الموضوعية والهزلية أيضًا عن العالم والتي لم تخل من مسحة إنسانية ,, ولكم أمتعتني الأجزاء التي أعتبرتها سيرة ذاتية له ولكن أرهقتني الرمزية في بعض المواضع التي استعصى عليّ فهم مقصده ..وإن كان لابد من تسميه فيما أود أن أعبّر عنه مما ضايقني من الكتاب فهو احتكاك الكاتب الكبير وانغماسه فيما يخص بلده وثقافتها وتاريخها ومقاهيها ونكاتها ، وعرضها علينا منقوصة بإعتبار أننا مُلِمّين بما اقتطعه مع افتقارنا للفكرة ككل :)كتاب جميل وتجربة جميلة وكاتب وددت لو صافحت يده التي خطّت بكل إجلال واحترام

  • Ahmed Eid
    2018-10-11 21:31

    "لاأريد ان أموت مطلقاً ،لأننى أريد ان ألعب الى الأبد."أعتقد أن تلك صيحة غاليانو الذي لعب بمشاعرنا في هذا الكتاب ما بين الحب و الفرح و الحزن و كافة المشاعر المختلفة التي نمر بها في الحياة .. الأدب الجيد هو الأدب الذي يجعلك تقف بين السطور لتفكر أو لتذهب عيناك مع الكلمات لتبحث عن ذكري أو حياة عشتها من قبل .. في كتاب العناقات تعانقت مع غاليانو أكثر من مرة الكتاب جمع العديد من الأجناس الأدبية من القصة و السيرة و القصائد الممزقة ، كتاب موجه إلي كل الناس فإن لم يكن ليصيبك لجعلك تتفكر في من كُتب من أجلهم ..|| الذين ليسوا ، و لكن يمكن أن يكونوا الذين لايتحدثون لغات و إنما لهجات الذين لا أديان لهم و إنما خرافات الذين لا يبدعون فنًا و إنما حرفة يدوية الذين لا يملكون ثقافة و إننما فولكلورًا الذين ليسوا كائنات بشرية و إنما مصادر بشرية الذين ليس لهم وجوه بل أذرع الذين لا أسماء لهم بل أرقام الذين لايظهرون في تاريخ العالم بل في دفتر الشرطة في الصحيفة المحلية اللاأحد ،الذين ليسوا بقيمة الرصاصة التي تقتلهم ||||يحدثنا عن قصص بعض المدن القليل عن علم اللاهوت الخوف و المشاعر و الفن شعرت أنني أجلس مع روح ماركيز ، شعرت أن الكتاب إسمه عشنا لنرويها نروي ، رواية ، نتسامر ، نحكي ، ندردش ،مواقف في منتهي الإنسانية و لمحة من الحزن و السخرية تلدع كالحية فيما بين السطور ..يجب ألا يعيش المرء بعد سن السبعين ..يمكن أن يصبح المرء مدمنًا للحياةيتحدث عن النظام و الإرهاب و الشرطة :Dهو عناق في منتهي الحياة و الحضور لن يكون آخر لقاء يا رفيق لن أقول وداعًا أيها الرفيق بل إلي اللقاء !!________________________________________LOS NADIESSueñan las pulgas con comprarse un perro y sueñan los nadies con salir de pobres, que algún mágico día llueva de pronto la buena suerte, que llueva a cántaros la buena suerte; pero la buena suerte no llueve ayer, ni hoy, ni mañana, ni nunca, ni en lloviznita cae del cielo la buena suerte, por mucho que los nadies la llamen y aunque les pique la mano izquierda, o se levanten con el pié derecho, o empiecen el año cambiando de escoba. Los nadies: los hijos de los nadies, los dueños de nada. Los nadies: los ningunos, los ninguneados, corriendo la liebre, muriendo la vida, jodidos, rejodidos: Que no son, aunque sean. Que no hablan idiomas, sino dialectos. Que no profesan religiones, sino supersticiones. Que no hacen arte, sino artesanía. Que no practican cultura, sino folklore. Que no son seres humanos, sino recursos humanos. Que no tienen cara, sino brazos. Que no tienen nombre, sino número. Que no figuran en la historia universal, sino en la crónica roja de la prensa local. Los nadies, que cuestan menos que la bala que los mata.”

  • Stacia
    2018-10-03 02:55

    In a way, I find Galeano's work like Kurt Vonnegut's in that both write in a manner that comes across as deceptively simple, quick & easy to read, but then you realize that it's so tightly edited, so finely tuned, that just a few words are as accurate & as powerful as a bullet between the eyes. Galeano's wide net of musings range from friendships, to art, to dreams, to politics, to society, to heartbreaking realities of poverty, racism, war, & violence. As with many Latin American writers, there are elements of magical realism that seem to float through some of his work. (Do the Muses give the Latin American writers some special spark?) It's almost like a collection of poetry or (very) short stories. But... not quite. Most items are maybe a paragraph or two, certainly less than a page, interspersed with some wild & strange line drawings. It's not quite poetry, not quite short stories, not quite a memoir -- it is its own original creation & a lovely one at that. So glad that I stumbled onto this Uruguayan gem of literature. Highly recommended.

  • Gamal elneel
    2018-09-26 20:56

    السياسيون يتحدثون لكن لا يقولون شيئاالاصوات تصوت لكنها لا تنتخب وسائل الاعلام تشوة المعلومات المدارس تعلم الجهل القضاة يعاقبون الضحاياالجيش يشن الحرب ع مواطنى بلدهلا يكافح رجال الشرطة الجريمة لكنهم مشغولين بارتكابها الافلاسات مجتمعية والارباح خاصةالنقود اكثر حرية من البشر البشر فى خدمة الاشياءيحلم الرجال بالتقاعد والنساء بالزواج و الشباب المذنبون بجريمة الشباب يحكم عليهم بالسجن الانفرادى او ينفون الى ان يبرهنو انهم عجائز

  • غيث حسن
    2018-10-03 18:45

    نصوص إبداعية يقدمها الكاتب على شكل شذرات مكثفة المعنى، قصيرة الجمل، تأتي كلغة نثرية جديدة في البوح تضاف إلى الأجناس الأدبية الأخرى، لغة تضع نفسها كمنافس شرس أمام الرواية والشعر.

  • Hameed Younis
    2018-09-24 20:49

    كتاب المعانقات او التكريمات او مثلما يحب غيليانو ان يسميه (ابرازوس)؛ كتاب موزائييكي تاريخي مرجعي متنوع بأسلوب ادواردو غيليانو الادبي اليساري رفيع الطراز، انصح ان يقرأ الكتاب بصوت عالٍ من جهة ويبحث عن الموضوع في الانترنت من جهة اخرى، ولا بأس بأن يكون يعزف صوت الكلارينيت وانت تقرأ لتكتمل الاجواء.وجدت في هذا الكتاب افضل وصف للحب والعشق كوصفه بمرض وعلاج في نفس الوقت، أحببت مشاركته لأن من المستحيل ان اقرأه مثله في مكان آخرالحب هو من بين اكثر الامراض قتلاً ونشراً للعدوى، نحن، المصابين به، يمكن ان يتحقق منا أي شخص. الدوائر الداكنة تحت اعيننا تظهر أننا لا ننام مطلقاً، نبقى مستيقظين ليلة بعد أخرى بسبب المعانقات او غيابها. نعاني من حمى مهلكة ويعترينا إلحاح لا يقاوم للتفوه بكلمات غبية.يمكن استقراء الحب بإسقاط قرص حب في كوب من القهوة او الحساء او شراب والتظاهر بأن غير مقصود. ان الحب يمكن ان يستنتج لكن لا يمكن منعه، الماء المقدس لا يمنعه ولا خبز القربان المطحون، ولا فائدة إطلاقاً من فص الثوم، الحب أصمّ تجاه الكلمة المقدسة ورقى الساحرات. ليس هناك مرسوم حكومي يمتلك أية قوة عليه، وليست هناك جرعة دواء، ورغم ان النساء في السوق ينادين على انواع من الشراب مليئة بالضمانات

  • Duaa Issa
    2018-10-10 22:34

    3.6 من 5..مش اجمل كتب غليانو.. بعتقد اني كان ممكن اقيمو 5 من 5.. لو كان عندي نوع من الاطلاع ع تاريخ اميركا اللاتينية..

  • Sarah ~
    2018-09-25 23:49

    إدواردو غاليانو .للمرة ثانية خلال هذا العام " الأولى في بدايته والثانية قرب نهايته " يبهرني .ماذا أقول عنه .ماذا أقول عن كتاب المعانقات ..سيرة ذاتية وقصائد وقصص مجنونة ، خرافات ، أساطير ، خيال ، ذكريات وتاريخ ..كل هذا وأكثر بـ قلم غاليانو يتحول إلى سحر ..لا تريده أن ينتهي .المعاناة والظلم وسنين المنفى والديكتاتوريات التي تغتال الكلمة والروح ، إضافة إلى لحظات الفرح كل هذا يحوله غاليانو إلى نصوص حية .. بـ عدة سطور صَوَّرَ عالماً كاملاً ،بـ قصة ، قصيدة ، تاريخ ، وسيرة حياته وذكرياته ومعاناة شعوب أمريكا اللاتينة ومع السطرالأخير يتغير مزاجك تماماً ، بعد إحداها قد تبتسم وبعد كثر تبكي أو تغضب وفي كثير منها تشعر بغصة وحرقة الظلم ..لن أختار اقتباساً دوناً عن سواه ، بودي لو اقتبس الكتاب كله لو كانَ هذا ممكناً ..هذا الكتاب هو أكثر من كلمات ، وأكثر من إحتفاء أو إحتجاج .. بعدَ كتابين غاليانو الفريد في أسلوبه ، سيحتل دائماً مكانة خاصة لدي ..

  • Amel El idrissi
    2018-09-24 00:55

    " إدواردو غاليانو " عانق هنا أوجاع أمة و وطن و ضحك إلى أن أعيد خلق الصدى من العدم ، و ضجر إلى أن انداح الدم إلى جسد الضحية ، نصوص قصيرة كانت تمنحني كقارئ جموح المقود و هو ينسابُ إلى شوارع مكتظة بذكريات / خيبات / أحلام / كوابيس / مقابر / سجون / أسلحة / دمار . لا أعرف إلى أي صنفٍ يُمكن لِي وضع هذا الكتاب ، و لكنه – حتما – خارج كل التوقعات ، فهُو مجموعة شوكية لكاتبٍ عذبه المهجر و المنفى و موت الأصدقاء و رحيلُ الوطن و انكسار الشخصياتِ العظيمة ، تجده ساخرا تارة و منحنيا على منهج التوكيدِ تارة أخرى ، راغبًا فِي أن يوصل صرخة مجنونة و لكنها عاقلة جدا حد اللطم . الترجمة جيدة و قد ساعدت كثيرًا فِي الوله تمعنا ، و هو أمر يُحتسبُ للمترجم " أسامة إسبر " ، فقلما تجد ترجمة تُحافظ على رونق صاحبها الأصلي و لغتهِ الأم .

  • zozo fadl(مستغانمية)
    2018-10-06 21:51

    مش هقدر اعطيها نجوم حاليامقدرتش اكملها حقيقى ....ممكن العيب فيا انا كل الريفيوهات بتقول رائعه وخمس نجوم والأجانب بالذاتممكن اختلاف اللغة والعيب فى الترجمة اللى فى جود ريدز لو باللغة الاسبانيه مثلا أو الأنجليزيةممكن لو مش العيب فى الترجمة ....يبقى العيب فيا أنامقدرتش أستوعب اللى عدد بسيط منها عشان أكون صريحة مع نفسى تحضير رسالة ماجستير أبسط من فهمها ممكن لو بالانجليزى عساى أفهمها فشلت فيها ومش عندى استعداد أكملها حاليااعترف وأنا بكامل قواى العقلية

  • Rachel Ann Brickner
    2018-10-17 20:34

    Just as amazing, if not more so, than I expected from all the recommendations I received to read this book. Galeano is one of those writers that makes me feel like anything is possible -- write what you like, what helps you tell the most truthful version of what you want to tell, and don't care about any of the rules.

  • Abrar Hani
    2018-10-09 21:54

    شتان بين ترجمة صالح علماني لكتاب غاليانو "افواه الزمن" وترجمة هذا الكتاب ..ضاعت الرمزية والافكار بسبب سوء الترجمة .- بلا تقييم لأن الكتاب فقد قيمته ولم افهم الكثير منه .

  • Book Riot Community
    2018-09-23 02:33

    Accompanied by Galeano’s illustrations, the series of vignettes use fable, historical anecdotes, and dreamy ruminations to explore abstractions so broad they seem impossible to hold in our heads. That is until Galeano represents them (issues like “Hunger” and “The Limits of Art”) in a moment, image, or sentence with striking clarity. In “Prophecies/2,” Galeano writes, “Helena dreamed about the keepers of the fire. The poorest old women had stored it away in suburban kitchens and had only to blow very gently on their palms to rekindle the flame.”–Connie Panfrom Buy, Borrow, Bypass: Books by Virgos: https://bookriot.com/2017/08/28/books...


  •  Aesha
    2018-10-11 00:49

    بدأتُ في قراءة هذا الكتاب في العام الفات في ذات الشهر الحالي. وقد حال بيني وبين إتمام قِراءَتهِ أمورٌ عدّة لا يتسع المكان لذكرها؛ إلا أنّي ممتنة لمعظم كُل هذه الأمور التي حالت دون إتمام القراءة. ذلك أنها منحتني فرصة إعادة قراءة الكتاب من أوله مرّة أخرى حتى آخره. رغم هذا، لا أجد في نفسي ما أستطيع أن أصف به الكتاب ليندرج تحت مسمى "مراجعة" سوى أن أمتنّ للكاتب الذي منحنا نحن القرّاء فرصة قراءة رائِعةٍ كهذه.

  • Ahmed M. Gamil
    2018-09-27 20:58

    لقطاتٌ جميلة يأخذها غاليانو العزيز من الزمان والمكان.. يمكننا أن نعتبره مصوّر فوتوغرافي.. إلّا أنّه يستخدم الكلمات لأخذ الكادر المناسب.. الكادر الأشدّ كثافة.. الذي يشمل أكبر قدرٍ من المعنى.وعلى الرُّغمِ من جمال مهنة أو هواية التصوير إلا أنّها تظلّ حبيسة مكانها وزمانها.. إما أن تأخذ اللقطة الصحيحة أو تنتظر أعواماً وأعواماً لتحصل على مثيلتها.. لكن هذا ليس الحال لمن هم مثل غاليانو.. غاليانو يستطيع بكل سهولة المرور على شريط الزمان والمكان عبر بوابة التاريخ ليأخذ الكادر المناسب ثم "تشاك!!" تؤخذ الصورة.. بدقة.. بروعة.. تحمل جمالاً كثيفاً أو رمزاً ما.. العالم مؤلّف لا من ذرّات.. بل من تاريخ.. صورة كلاميّة تحمل في طيّاتها.. مكان.. وزمان.. رائحة.. طعم.. شعور.وعلى ما في تكرار التاريخ البشريّ ودورانه من ملل ورتابة.. وحمله لنفس الرسائل مرّاتٍ ومرات.. إلّا أن غاليانو قد أبدع في نقل تلك الرسائل لا في الأحداث الكبرى كما اعتاد المؤرخون بل في الأحداث الصغرى.. أو كما قال أحد الصحفيّون لإدواردو في مؤتمرٍ بمدريد 'عندما أقرأ كتبك، أشعر بأنّك تضعُ عيناً على الميكروسكوب والأخرى على التليسكوب' في إشارةٍ أقرّها غاليانو على أنّه يحبّ أن يرى الكبير من خلال الصغير.. تلك الأشياء التي لا يلتفتُ إليها معظمنا.. لنتركها في الطريق.. أحداثاً هامشيّة.. يلملمها غاليانو برفق.. ينفض عنها التراب.. ثم يحفظها كتابةً.والأجمل في كتابات غاليانو ليس فيما يكتب.. بل فيما لا يكتب.. في المسكوت عنه بما كتب.. هناك بالطبع بعض الرموز التي لم أستطع تفكيكها أو رؤيةُ ما خلفها لكنّي تمتّعتُ بما قرأت.. حتّى أنّ هنالك ما قد قرأته ولم أفهمه إلا أنّني قد غمرني بسببه شعورٌ بالسعادة لم أستطع تفسيره.. وأحسب أنّ قارئ كتابات غاليانو كثيراً ما سيشعر بروحه ترفرف أحياناً بغير سبب.تحيّاتي،