Read في سبيل حوار الحضارات by Roger Garaudy عادل العوا Online

في سبيل حوار الحضارات

YouTube Duration redflower , views. _ Funniest and most hilarious moments on Earth that can make anyone laugh Funny compilation Duration Tiger Productions HollywoodCelebNews on Instagram _hollywoodcelebnews_ . Disclaimer Use of photos on this site is at your own risk It is your responsibility to verify the source license of the photo, read the license, and use responsibly We Arat football soccer on Instagram Good day my aratm Good day my friends Good days are ahead of us and we decided to take each step thoughtfully We hope to give you the good news very soon

...

Title : في سبيل حوار الحضارات
Author :
Rating :
ISBN : 9789774884711
Format Type : Paperback
Number of Pages : 298 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

في سبيل حوار الحضارات Reviews

  • ابو علي
    2018-11-14 12:53

    حوار الحضاراتالكاتب الفرنسي : روجيه غاروديزار العالم ليس زيارة شكلية ظاهرية بل إنه سزارها زيارة السائح الباحث عن التشارك مع الانسان بما يفكر فيه ,, زيارة الباحث عن المشترك بين البشرية مهما اختلفت أرضها و ناسها و بشرها ,, كان يسير في الأرض و يتحدث مع العقلاء و العظماء الذين يقيدون مجتمعهم بعقولهم و ضمائرهم و ليس بسيوفهم ,, هذه هي رحلة البحث عند غاروديلم يؤمن بأولوية الغرب و ثقافته الامتلاكية إن صح التعبير التي تعتبر الغرب هو أصل الفكر بل كان يؤكد بإن ثقافة الغرب الاغريقية الرومانية هي مأخوذة من الشرق كله و يرى نموج ملحمة جلجامش الاقدم من الإلياذة بألف و خمسمائة سنة ,,, حتى أن افلاطون كان معجب بمصر و حضارتها و يميل لثقافتها ,, و قد ذكر الكثير من فلاسفة الشرق الذين سبقوا سقراط و أفلاطون أرسطو في فلسفتهم ,,يقدح في فلاسفة الغرب بشكل كبير من سقراط و افلاطون و ارسطو ,, ينتقد الفردية عند الغرب و يراها من مرتكزات الأنا التي لابد أن لا تتحكم في العقول و البشر ,,أظهر كثيراً من الارهاب الاسود الذي كان يمارسه الغرب و اوربا و مارسوه من عنصرية تجاه السود و الافارقة و الهنود ,, و قد ذكر شواهد كثيرة يندى لها جبين الانسانية ,, و حتى وصل دور حقوق الانسان و لكنهم استغلوه لمصلحتهم و جعل الاقوام الاخرى الفقيرة عامل لزيادة اقتصادهم ,,يقول ما مضمونه ,, اتبعت حضارتنا الغربية في نموها من القرن السادس عشر حتى نهاية القرن العشرين توجيه موضوعات ثلاث :موضوعة رجحان الفعل و العملتقديس العمل من جانب واحد ( مركزية العمل و الفعل في تحقيق انسانية الانسان ) حيث يقول فاوست و غوته " انما يبدي الانسان عظمته حين يعمل عملاً دائباً موصولا "موضوعة رجحان العقل : ( ان العقل قادر على حل جميع المشكلات و لا توجد مشكلات حقيقية الا تلك التي يستطيع العلم أن يحلها و هذه هي السمة المميزة في المذهب العقلي .و لا وجود للحب و لا الايمان و لا الشعرالموضوع الثالث : احالة اللانهائي الى الحكم ( الفاوستية ) هي موضوعة بالرجوع الى عبارة هيجل ( اللانهائي السيء أعني اللانهائي الكمي . الاعتقاد بامكان اللانهائي في النمو ,, و ان نعرف النمو نمواً كمياً صرفاً في الانتاج و الاستهلاك .( زيادة الربح أم تنمية الانسان ؟ لابد من الاختيار ,و إن الاقطار المسماة ( متطورة ) تعارض اليوم الاقطار المسماة ( متخلفة ) و التي يطلقون عليها رياءً اسم ( البلدان النامية ) في حين أننا كلنا نعلم أن الهوة بين هاتين الفئتين لا تكف , على العكس , عن الاتساع .ينتج عن ذلك أن ليس من الممكن إقامة حوار حقيقي بين الحضارات من شأنه أن ينيح إخصاباً متبادلاً بين الثقافات إذا لم نبدأ بتحليل الآليات التاريخية التي منعت أو زيفت هذا الحوار إلى اليوم , و أفقرت معايير المقارنة , و لا سيما شروط عدم التوازن الاقتصادي المطّرد بين ( الغرب ) و بين ( العالم الثالث ) .من بعض اقواله :" و قد نجم عن انفصام ( الغرب ) عن منابعه الشرقية إفقار الانسان . و غدا التباين قاسياً بالنسبة إلى الرؤية الشرقية عن العالم و هي تؤلف بين حب الطبيعة و بين التقوى تجاه الناس , و ترفض الفردية الوهمية في مسعى انصهارها مع الطبيعة . صفحة 22" و قد استبعد ( الغرب ) العالم و سيطر عليه بخنق جميع الثقافات الأخرى " صفحة 22" إننا لا ننتقص البتة أهمية الثقافة اليونانية إذا ذكرنا أنها لم تنشأ نشأة معجزة , و أشرنا إلى منابعها الشرقية و الأفريقية " صفحة 22المسيحية ظهرت في الشرق ثم انتقلت الى افريقية و لم تبدأ في الغرب ,, صفحة 31و لكن مسيحية المؤسسات التي حددت شكل الديانة المسيحية منذ عهد الامبراطور قسطنطين الى يومنا هذا , قد أفسدها الفكر الاغريقي و التنظيم الروماني , أفسدها الغرب ,, صفحة 32إن التخلف هو التعبير الدال على علاقة استغلال بلد بلداً آخر .صفحة 40اذا انتقل 10 ملايين من العبيد فهذا يعني ان هنالك 100 مليون قد ماتوا من العبيدهجوم غارودي على الغرب قاسي ,, راجع صفحة 41 و كيف كانوا يلقون بالعبيد في البحريترحم على جنكيز خان امام ارهاب الغربيقول غارودي " ان حضارة تقوم على هذه الموضوعات الثلاث ( تحيل الانسان الى العمل و الاستهلاك , تحيل الفكر الى الذكاء , تحيل اللانهائي الى الحكم ) هي حضارة مؤهلة للانتحار ,, انتحار لفقدان الهدفصفحة 34اليابان البلد الوحيد في آسيا الغير متخلف لانه لم يخضع للاستعمار و بقي مغلق على نفسهان حالة اليابان تؤكد نظرية القائلة بأن التخلف وليد تبعية قوة اجنبية ,,إن حوار الحضارات الحقيقي لما يزل في طور بدء المغامرة الانسانية : إنه أكثر الأمور إلحافاً من اجل اقامة علاقات جديدة مع العالم مع سائر البشر و مع مستقبلنا المشتركصفحة 116عرض كثيراً من المواضيع في كتابه من امثال حياة غاندي ,, المسجد و الصلاة عند المسلمين ,, ثقافة الصين ,و و العوامل المشتركة بين الاقوام ,, و امكانية مشاركة الاديان مع بعضها في تكوين الحوار للحضارات ,,كتاب كبير و ضخم في موضوعه و يحتاج عدة قراءات و من عدة زوايا .الاربعاء 28/9/2016 م

  • Muhammad Nusair
    2018-12-08 18:41

    كتاب مختصر ورائع كمدخل لدراسة الحضارات القديمة والحديثة وتأثرها ببعضها البعض وفرص تكاملها المُهدرة والمُحتملة، ولدراسة الأفكار والنظريات التي قامت عليها الكولونياليّة الغربيّة

  • Mansour Hassan
    2018-11-14 14:41

    حاول المؤلف أن يوضح فكرة مشروع يضع البشرية في حالة من التعايش السلمي بين الأفكار و الديانات معتمدا علي فلسفة الشرق و النظرية الأشتراكية و هي و أن كانت لم تلقي قبول لدي إلا أنها دعوة للحوار أكثر منها دعوة للمغالبة و هذا ما أعجبني فيه.غير أن الكاتب أجاد في وصف المذاهب الفلسفية التي زخر بها الشرق فيأخذك في رحلة جميلة في فلسفة المشرق و يوضح الوجه القبيه للفلسفة الرأسمالية الغربية.

  • Yousra
    2018-12-12 20:55

    من الكتاب : " ليس بصحيح انه يمكن تغيير مجتمع باسره دون ان يتغير المرء ذاته, في الوقت ذاته وبالحركة ذاتها . وهذا التغيير لايتم بوعظ اخلاقي ولا بانطواء انعزالي على الذات , بل بالعمل المشترك والكفاح المشترك. ودون تغيير الذات على هذا النحو فغاية ما يمكن بلوغه هو تغيير حكومة بلا نظام سياسي , ولكن بالاستعاضة عن سيطرة بسيطرة وانخلاع بانخلاع "

  • Mohamed El-Mahallawy
    2018-11-28 19:32

    ربما كما أراد المؤلف أنه لاسبيل لحوار الحضارات إلا بالإعتراف بفضل الحضارات على بعضها ، وبالأخص أو بشكل أوضح بفضل الحضارات على الغرب وكل تقدمه ونجاحه... وربما كما قال أيضاً على لسان غاندي أنه التوراة ككتاب و السيخ ككتاب الإنجيل كلهم سيصلون بك لله فكن أيهم ولكن مع الله !!!ربما أنه فعلاً لاوجود لحوار الحضارات إلا بالتخلي عن الدين كمكون أولي والعناية بالحوار والتقارب فيما نتفق عليه :))الكتاب صفع مستمر للحضارة الغربية والأمريكية ببيان تفسخهما وبيان أسبقية العرب والصين واللاتينيين في الإكتشافات والحضارة الفكرية حتى وبناء الحضارة الغربية على ماسبق .. الكتاب مدح حتى في الفتوحات العربية الإسلامية وبيان أنه لولاها ماكانت الدول الغربية ستدخل باب الحضارة .. كانت أسبانيا عشرة ملايين وفتحها 70 ألف مسلم .. فلو لم تكن أساليبهم الحضارية هي الميقات الوحيد لتواجدهم وقبولهم لاندحروا ...!!!جزء كبير يتحدث عن الرق والإستعباد الغربي للقارة الأفريقية وتمكين الكنيسة لهم من ذلك ... حتى أن أفريقيا والدول الأفريقية نشأت بها عصابات للإمساك بفقراء السود وبيعهم للبيض .. كانت تجارة ناشئة من تشجيع المحتلين لها ... الحديث الكثير عن الكعب العالي للعرب والمسلمين على الغرب .. مؤلم قطعاً أكثر منه مُفرح أن صرنا إلى هذا .. مارس جارودي نفس مانفعله نحن من مصمصة الشفاة على الماضي السعيد يوم كنا وكنا ....النصف الثاني من الكتاب أقل جودة من النصف الأول وأقل تخمة معرفية ...الكتاب رائع :)

  • Tarek Sinosi
    2018-12-04 17:57

    نبذة بسيطة عنعن الحضارة الغربية .. والقيمة التى اضافتها للانسانعن حضارة الـ 750 مليون سيد والـ 7 مليار عبدعن السفينة التى عامت على دماء البشريةعن الارهاب الحضارى والفرص الضائعة..النصف الثانى من الكتاب تقريبا ممل

  • Yaser Maadat
    2018-11-19 15:37

    ما هي شروط أي حوار مفترض لحوار حقيقي بين الحضارات؟و ما هي مسوغاته الموضوعيته؟قبل الحديث عن أي حوار بين الحضارات يعرضنا جارودي لتجربة فلسفية عميقة تعرض لنا أحادية الحضارة التي تسيطر على العالم و تمنع قيام أي حوار موضوعي بين شتى الحضارات في هذا العالم الذي تم وسمه بالفلسفة و القيم الغربية التي أزاحت العديد من الحضارات الانسانية بغية اسقاط منهجها الفكري على البشرية بغض النظر عن التكلفة أو عن الوسائل.يعرّض هذا الكتاب قارئه إلى عاصفة من التأمل المضطرب ناتجة عن سطحية نظرته تجاه حضارات أخرى غير حضارته و خارج الاطار الحضاري الغربي بالتأكيد،و هو ما يدعوه إلى التفكير بتغيير نظرته تجاه منظومته الفكرية و القيمية في إطار نظرة أكثر شمولا و سعة بعيدا عن التمركز حول الذات أو السعي من أجل الوصول إلى منجزات الحضارة الغربية التي يفضح جارودي جزءا من جرائمها هنا.

  • Khaled Selim
    2018-12-02 19:55

    الكتاب ممتع في بعض الأجزاء وممل في أخرىبصفة عامة كالعادة الاعمال المترجمة بتبقى فيها معاناة لأن المعنى الأصلي ضاع .. خصوصاً لما يبقى في ألفاظ مش متفق على الترجمة العربية ليها وخصوصاً أكتر في الكتاب ده لما يبقى بينقل عن ثقافات هندية وصينية ويابانية ومراحل تطور الفلسفة في فرنسا وألمانيا وافريقيا وغيرهاالهدف الواضح للكاتب هو التقارب بين الثقافات بدل الصراع .. وإنه كان خطأ مفجع للحضارة الغربية طمسها لكل الثقافات اللي اتعاملت معاها بتسلط وفوقية مقززة

  • Mido
    2018-11-19 13:36

    من جاءوا بعد الفليسوف المتحصن بأفكاره الانسانية الحالم بواقع مثالي فيه إتساق بين الذات و الموضوع كما أوصاهم الفليسوف الراحل صنعوا من أفكاره مناهج دراسية و جعلوا من مبادئه غاية تهدف المقررات الدراسية لبلوغها وهما منه أن يخط بذلك أول حروف السلام فكانت سخرية الاقدار فبعد ما يزيد عن نصف قرن .. فماذا بعد كل هذا.. ماذا صار إليه الامر ؟؟ لا شيء مازال العالم كما هو يزداد إتساعا و مازال الحوار مفقود بل صار مستحيل ..

  • Arwa Talib
    2018-11-19 14:31

    رائع و موضوعي و مدعوم بكثير من الاقتباسات و الحقائق الموثقة أعطاني الكاتب تصور جيد عن انجازات الحضارات الاخرى و إسهاماتها للبشرية كما انه اوضح مميزات مختلف الحضارات عن الحضارة الغربية و ماديتها أجمل ما في الكتاب أنه أبحر بي في عالم الحضارات بطريقة رائعة و مشوقة و فكرة الكاتب في مشروع حوار الحضارات و الحلف الثالث تبدو رائعة و واقعية لكنها تحتاج لدراسة أكثر حتى يتم الأخذ بها بجدية

  • Nasr Hussein
    2018-11-20 15:33

    الجزء الاول من الكتاب رائع و بيساعد على فهم حالة الدول النامية و اسباب تاخرها اللى راجعة للاستبداد اكتر جزء عجبنى فى الكتاب الكلام عن استبداد المستعمر و بالاخص فى الجزائر و حرق 760 جزائرى كانوا هربانين فى الكهوف و اعتراف المحتلين بفعلتهم و تفاخرهم بيها.الجزء التانى من الكتاب حسيت بالملل و ان الكتاب مش بيخلص و بيتعاد.

  • Hamza Ali
    2018-11-18 12:37

    إن تبادلا يسمح بفتح حوار حقيقي بين الحضارات ليس مستحيلا .ولكن الحوار يفترض أن يقتنع كل طرف بأن له مايتعلمه من الآخر ...... هذه بعض كلمات من خاتمة الكتاب الذي أقنعني أن الغرب (أوروبا وأمريكا) ليسوا هم رواد الحضارة في العالم الذي نحياه ولكنهم أخذوا بعض ماليس لهم ونسبوه لأنفسهم

  • Muhamed Ȝadel
    2018-12-02 20:52

    الكتاب مهم أوى لفهم وضع العالم العربى والاسلامى وكل دول العالم الثالث فى نظر قادة العالم من الغرب

  • sita ahmad
    2018-12-12 16:52

    محاولة للتعايش !